في المقام الأول يجب ان تكون مطلعا على أهم النقاط قبل البدء في نظام الكيتو ومنها معرفة الهرمونات.

خسارة الوزن في أول شهر بنظام الكيتو تصل إلى

السلوكيات التي طرأت على أنظمة الإنسان الحديث في استهلاكه كميات كبيرة من الاكل على مدار اليوم وتحويل الطعام من مجرد وقود لاستمرار الحياة إلى متعة مستهدفة وقابلة للإنماء وايصالها إلى اقصى اشباع ممكن بل والافراط فيها جعلت منا مجرد مستهدفين للتجار والصناع وأصبحنا مجرد مستهلكين يتنافس علينا الباحثين عن الثراء.
الملاحظ من إعلانات الغذاء والطعام والمنتجات المعدة للإستهلاك الآدمي تركز على الشكل والطعم والشعور بمتعة التذوق
ولا تهتم ابدا بالصحة أو إن كان هذا المنتج يؤثر على صحتك أو لا اهتمامها بجذبك ثم الحصول على أموالك
مقابل ماذا مقابل لحظات من متعة التذوق ؟!!!

ثم تأتي بعد ذلك تجارة جديدة وهي بعد تراكم هذا الغذاء في احشائك وحول عظامك وتحت جلدك يستنزفون أموالك في التخلص من هذه الدهون الزائدة التي سوف تقتلك وتصيبك بكثير من الأمراض المزمنة كالضغط والسكري وأمراض القلب والمفاصل

إن سلوكك الغذائي ونمط حياتك اليومي هو احد هذه الاسباب التي تجعلك تنجرف في البداية إلى الاستهلاك وتعظيم المتعة منه
ثم اللجوء إلى الفئة الأخرى التي تدعوك للتخلص من عبئ ما انتجته لك هذه المتعة من مشاكل ووزن زائد ودهون متراكمة لبياتك الشتوي وهذا البيات الشتوي الذي لا يأتي ابدا لتستهلك فيه هذه الكمية المخزنة من الدهون. لذلك عليك تعديل هذا النمط وهذا الفهم وعليك مراجعة أفكارك عن الغذاء.


 لذلك عليك تعديل هذا النمط وهذا الفهم وعليك مراجعة أفكارك عن الغذاء

أنت وحدك الذي تستطيع ان تحدد نمط حياتك

إمكانية استمرارك في هذا النظام تعود لقرارك وعزيمتك

والإقتداء بالسنة النبوية في ذلك فهي افضل نظام وأحسن هدي وذلك بعد تخلصك من تلك المتراكمات في جسدك اتباعك لنظام الكيتو. باتباعك هذا النظام سوف يخلصك من كثير من هذه التراكمات

سواء تراكمات نمطك الاستهلاكي او أفكارك أو حتى مذاقك الذي قضى عليه السكر أو حتى تلك الدهون التي تحملها مرغما معك ذهابا وايابا صعودا وهبوطا.
ولا أقول لك ان هذا سيحدث بسرعة كبيرة حتى لو كان هناك تحسن ملموس او محسوس في فترة قصيرة ؛ لكن الموضوع ليس سهلا ولكن ليس صعبا.

فليس سهلا لأنه يحتاج إلى صبر في البداية وعزيمة واصرار وفهم ، فبعد اجتياز هذه المرحلة وهي اصعب مرحلة وبعد التماس التحسن الملحوظ والتغير للأفضل لن تجد صعوبة بعد ذلك بل سيصبح كل شيء سهل.
ولكن عليك ان تتفهم أن ذلك المخزون الفائض عندك من الدهون والمشاكل الصحية والصداع وقلة النشاط بل انعدامه والكسل ومشاكل النوم والقلق والأرق لن تزول فجأة بمجرد دخولك في النظام فهذه التراكمات المخزنة في سنوات هل تتوقع ان تزول في أيام.
اضمن لك ان المشاكل الصحية من صداع وقلة نشاط وكسل ومشاكل النوم والقلق والأرق ستختفي في أول اسبوعين او شهر وسيختفي معها نسبة لا بأس بها من الوزن الزائد لكن كتل الدهون الملتصقة بك ستزول تدريجيا كلما زاد اصرارك وكلما قوي عزمك.

فتستحق بعد ذلك النتائج عن جدارة.

فالأساس الذي ستتبعه والنهج الذي ستتخذه اسلوب حياة هو تغيير عاداتك السيئة وأنماطك الاستهلاكية ومزاجك ووسائل متعتك إلى الطريق الصحيح.
والبداية هنا هي اتخاذ اسلوب للتسريع من تحويل جسدك من مخزن للدهون إلى محرقة للدهون عن طريق نظام الكيتو جنيك دايت.
وبالتوفيق إن شاء الله تابع المقالات القادمة ستشرح لك كيفية البداية

إذا أعجبتك الوصفة شاركيها مع صديقاتك

يمكنك المتابعة على منصات التواصل الإجتماعي

تعليقات 3

  1. Ayman

    مشكور

    الرد
  2. Mohannadk

    رائع

    الرد

أرسل

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

نسعد بمقترحاتكم

شاركنا رأيك ونصائح لتطوير الموقع

5 + 4 =