كيتو بالعربي
الكيتو نمط حياة وليس مجرد نظام غذائي

الخروج الآمن من الكيتو

الحصول على الإشعارات مجانا

ماذا بعد رحلة الكيتو

كيف الخروج الآمن من الكيتو ؟ سؤال يُطرح عليّ كثيرًا فاقرأ المقال واختر الإجابة بنفسك.


الكثير مِن مَن يستخدمون الكيتو دايت لخسارة الوزن أو لعلاج مشكلة صحية كتكيس المبايض أو السكري النوع الثاني يسأل دائما عن كيفية الخروج من الكيتو عند شفاءه.
وهؤلاء يتخذون الكيتو وسيلة وليس هدف
ولكل انسان له حق الاختيار فيما يفعل ويراه صالحًا له.
عندما أتحدث عن نفسي وتجربتي أجد أنني وصلت لقناعة أنه يمكنني الاستمرار في الكيتو كأسلوب حياة أو أسلوب غذائي مستمر لحياة أقل صخب من الناحية الصحية وبلاء المرض والمستشفيات والتحاليل فقط في التركيز فيما نأكل واختياراتنا الغذائية المبنية على فهمنا لما نعرف وما نعتقد حول الغذاء.

وسوف أعود لذلك في نهاية هذا المقال لأتحدث عنه ببعض التفاصيل.

أما بالنسبة لأولئك الذين اختاروا العودة للسلة الغذاء السوقية والمنتشرة في كل الأسواق على مستوى العالم
أو الذين لديهم قلق من استمرارهم في الكيتو بسبب قلة المنتجات المسموحة أو بتوصيات تحذيرية من أطباء أو أصدقاء أو عن تجربة سيئة غير مدروسة في نظام الكيتو.
لهم الكثير من التحية لاقتحامهم التجربة ولتلبية طلباتهم المستمرة عن كيفية الخروج.

فالطريقة الصحيحة للخروج من الكيتو يجب أن تكون بعد استكمال هدفك أما لو كنت لا تهتم بهدفك أو النتيجة التي دفعتك لاختيار الكيتو كنظام فلا تهتم اخرج فورا وعد إلى ما تراه أنّه طبيعيا وكل ما تريد وقت ما تشاء بدون حساب.

أما لو رغبتَ أن تحافظ على هدفك أو تصل للنتيجة المرجوة من دخولك عالم الكيتو المتسع والمستمر والمزدهر باستمرار فهذا المقال يخصك بشكل مباشر.

وفي خطوات محسوبة ومدروسة يمكنك الخروج الآمن محافظا على ما حققته من إنجاز.


– اسعَ جاهدًا لتحقيق هدفك خلال مشوارك في اتباع الكيتو.
بعد وصولك لهدفك وغالبا ما يكون خسارة في الوزن؛ تعلم كيف تحسب سعراتك
– تعرف جيدا على الماكروز والمايكروز من خلال اطلاعك المستمر
– ابدأ تدريجا في إضافة الكارب النظيف وابتعد تمامًا عن الخبز بكل أنواعه المعجنات السكريات الصريحة والعصائر.
ومن أنواع هذا الكارب مثلا الفواكة المسموحة في الكيتو والمكسرات والبطاطا المسلوقة والشوفان
والبقوليات، والفواكه الصديقة وتأجيل الفواكه السكرية كالعنب والتفاح والمانجو والموز لفترة ليست بالقليلة.


حسابك للسعرات الحرارية في هذه الفترة الانتقالية مهمة جدا لأن أي تغير في السعرات سيحدق معه تغير في الوزن إذا كان هدفك الوزن.


المحافظة على المناعة باستبدال السكر بالمحليات الصديقة للكيتو.
لا مانع من استخدام العسل لتقوية المناعة واستخدامه كشراب فيه شفاء للناس وليس مصدر رئيسي في الغذاء وخاصة أن العسل يحتوي على مضادات حيوية طبيعية. واختر الأنواع الممتازة.


الاهتمام بالمكملات الغذائية وخصوصا من وصل لسن الأربعين.


الوجبات البينية أو ما يسمى سناكات يجب أن تحذف من معجمك الغذائي.


الرياضة البدنية مهمة جدا في مجتمع تعود على الراحة والكسل واكتسب أنماط سلوكية مدمرة من الاسترخاء واللامبالاة وابتعد عن السباحة والرماية وركوب الخيل.


البروتين مهم جدًا في غذائك لا يزيد ولا ينقص.


الدهون الصحية شيء جيد تعلمته داخل الكيتو احرص على استمراره في غذائك وابتعد كل البعد عن الزيوت المهدرجة التي تستهلك صحتك وأعضائك الداخلية.


– الألياف النباتية أهم من استمتاعك بقطع الكيك أو البسبوسة أو الكنافة الغارقة في شراب السكر.


المشروبات الدافئة وليست الساخنة أو الباردة مهمة في مشوارك وخاصة إذا تنوعت وبدون محليات


– شرب القهوة باعتدال


– استمر على وجبتين أو ثلاث في اليوم لا أكثر.

داوم على الصيام المتقطع.


الماء هو أساس الوجود وهو الذي جعل الله منه كل شيء حي، احرص على أن تكون معتدلًا فيه لا زيادة ولا نقص.

وبالعودة لما وعدتكم به في بداية مقالي عن تجربتي الشخصية فبعون الله ورحمته ما زلت مستمرة بالكيتو حتى بعد تحقيق هدفي من نزول الوزن للوزن المثالي وليس الوزن العادي.

استفدتُ من خبرتي كاخصائية تغذية علاجية في مجال التغذية العامة، وأكثرت من الإطلاع والقراءة ومتابعة التجارب السابقة عالميًا وبجانب ذلك الاصرار على الهدف لم أسمع كلام الأصدقاء المتخوفين من الكيتو ولا المثبطين ولا القناعات التي لا تفكر خارج الصندوق أو داخله.

في خلال مشواري الطويل الذي بدا من قبل ثلاث سنوات ومستمر حتى الآن لم أجد أي ضرر من الكيتو ولا أي أعراض من تلك الإشاعات التي تتهم الكيتو والكيتو منها بريء.

لأن كثير من متبعي النظام يظن انه السحر الذي إن أستخدمه اليوم سيتخلص من الدهون المتراكمة لسنوات في غمضة عين وكأن لامسته عصا سحرية.

الكيتو نظام كأي نظام لكنه يختلف في الاستهداف الصريح للدهون المتراكمة داخلك، يمنع تخزين الدهون طول فترة بقائك في الكيتوسيس، يهيئ الجسم للتعافي من مشاكله المصاحبة للسمنة، يعيد الحيوية والنشاط .

لذلك فأنا ما زلت مصرة على أنني استطيع البقاء في حالة الكيتوسيس دون خسارة وزن فلم يعد عندي زيادة في الوزن لأفقدها.

المنافع التي اتحصل عليها من استمراري في الكيتو توفر علي الكثير من المصروفات سواء في المطاعم أو المستشفيات.

اهتمامي بصحتي وتنوع مصادر الطعام الصحي أصبح نوع من الهوايات المفضلة.

صحتك بالدنيا فاهتم بها

وفقنا الله لما يحب ويرضى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان × 4 =

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد